حركة أمل
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة
يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام
الي اسرة المنتدي سنتشرف بتسجيلك




وشكرا


ادارة المنتدي



 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
الادارة .. أهلاً وسهلاً بكم في منتديات أمل المحرومين نتمنى لكم أسعد الاوقات والمتعة والفائدة

شاطر | 
 

 يا كهفي//الإمام زين العابدين علي ابن الحسين ع

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
حب علي
مشرفة قسمي القصائد والاشعار و القرآن الكريم


الاعلام : انثى عدد المساهمات : 1402
نقاط : 2066
تاريخ التسجيل : 08/01/2011

مُساهمةموضوع: يا كهفي//الإمام زين العابدين علي ابن الحسين ع    الأحد فبراير 27, 2011 2:43 am

إلهي أحمدك وأنت للحمد أهل على حسن صنيعك إلي، وسبوغ نعمائك علي، وجزيل عطائك عندي، وعلى ما فضلتني من رحمتك، وأسبغت علي من نعمتك، فقد اصطنعت(2) عندي ما يعجز عنه شكري. ولو لا إحسانك إلي، وسبوغ نعمائك علي، ما بلغت إحراز حظي، ولا إصلاح نفسي، ولكنك ابتداتني بالاحسان، ورزقتني في أموري كلها الكفاية، وصرفت عني جهد البلاء، ومنعت مني محذور القضاء. إلهي فكم من بلاء جاهد قد صرفت عني، وكم من نعمة سابغة أقررت بها عيني، وكم من صنيعة كريمة لك عندي.
___________________________________
2 - الصنيع: الاحسان.
[377]
أنت الذي أجبت عند الاضطرار دعوتي، وأقلت(3) عند العثار زلتي، وأخذت لي من الاعداء بظلامتي.
إلهي ما وجدتك بخيلا حين سألتك، ولا منقبضا حين أردتك، بل وجدتك لدعائي سامعا، ولمطالبي معطيا، ووجدت نعماك علي سابغة في كل شأن(4) من شأني، وكل زمان من زماني. فأنت عندي محمود، وصنيعك لدي مبرور، وتحمدك نفسي و لساني وعقلي حمدا يبلغ الوفاء وحقيقة الشكر، حمدا يكون مبلغ رضاك عني، فنجني من سخطك. يا كهفي حين تعييني المذاهب(5) ويا مقيلي عثرتي، فلولا سترك عورتي لكنت من المفضوحين، ويا مؤيدي بالنصر فلولا نصرك إياي لكنت من المغلوبين، ويا من وضعت له الملوك نير(6) المذلة على أعناقها فهم من سطواته(7) خائفون، ويا أهل التقوى، ويا من له الاسماء الحسنى، أسألك أن تعفو عني، وتغفر لي، فلست بريئا فأعتذر، ولا بذي قوة فأنتصر، ولا مفر لي فأفر، وأستقيلك عثراتي، وأتنصل(Cool إليك من ذنوبي التي قد أوبقتني(9) وأحاطت بي فأهلكتني، منها فررت إليك رب تائبا
___________________________________
3 - أفلت: صفحت.
4 - شأن: أمر.
5 - المذاهب: الطرق والمسالك.
6 - * *.
7 - سطواته: بطشه.
8 - أتنصل: أتبرأ.
9 - أوبقتني: أذلتني.
[378]
فتب علي، متعوذا فأعذني، مستجيرا فلا تخذلني، سائلا فلا تحرمني معتصما فلا تسلمني، داعيا فلا تردني خائبا.
دعوتك يا رب مسكينا مستكينا، مشفقا، خائفا، وجلا فقيرا مضطرا إليك، أشكو إليك يا إلهي ضعف نفسي عن المسارعة فيما وعدته أولياء‌ك، والمجانبة عما حذرته أعداء‌ك، وكثرة همومي ووسوسة نفسي. إلهي لم تفضحني بسريرتي، ولم تهلكني بجريرتي،(10) أدعوك فتجيبني وإن كنت بطيئا حين تدعوني، وأسألك كلما شئت من حوائجي، وحيث ما كنت وضعت عندك سري، فلا أدعو سواك، ولا أرجو غيرك، لبيك لبيك، تسمع من شكا إليك، وتلقى من توكل عليك، وتخلص من اعتصم بك، وتفرج عمن لاذ بك. إلهي فلا تحرمني خير الآخرة والاولى لقلة شكري، واغفر لي ما تعلم من ذنوبي، إن تعذب فأنا الظالم المفرط المضيع الآثم المقصر المضجع(11) المغفل حظ نفسي، وإن تغفر فأنت أرحم الراحمين.
___________________________________
10 - بجريرتي: بذنبي.
11 - المضجع: الذي لم يقم بالامر.

التـــو لـــبـــــيــــــــك يــــــا مــــــوســـــــــى الــــــــــصدر لــــبــــــــيــــــــك قيـــــع

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
حب علي
مشرفة قسمي القصائد والاشعار و القرآن الكريم


الاعلام : انثى عدد المساهمات : 1402
نقاط : 2066
تاريخ التسجيل : 08/01/2011

مُساهمةموضوع: رد: يا كهفي//الإمام زين العابدين علي ابن الحسين ع    الأحد مارس 06, 2011 3:32 am

إلهي أحمدك وأنت للحمد أهل على حسن صنيعك إلي، وسبوغ نعمائك علي، وجزيل عطائك عندي، وعلى ما فضلتني من رحمتك، وأسبغت علي من نعمتك، فقد اصطنعت(2) عندي ما يعجز عنه شكري. ولو لا إحسانك إلي، وسبوغ نعمائك علي، ما بلغت إحراز حظي، ولا إصلاح نفسي، ولكنك ابتداتني بالاحسان، ورزقتني في أموري كلها الكفاية، وصرفت عني جهد البلاء، ومنعت مني محذور القضاء. إلهي فكم من بلاء جاهد قد صرفت عني، وكم من نعمة سابغة أقررت بها عيني، وكم من صنيعة كريمة لك عندي.
___________________________________
2 - الصنيع: الاحسان.
[377]
أنت الذي أجبت عند الاضطرار دعوتي، وأقلت(3) عند العثار زلتي، وأخذت لي من الاعداء بظلامتي.
إلهي ما وجدتك بخيلا حين سألتك، ولا منقبضا حين أردتك، بل وجدتك لدعائي سامعا، ولمطالبي معطيا، ووجدت نعماك علي سابغة في كل شأن(4) من شأني، وكل زمان من زماني. فأنت عندي محمود، وصنيعك لدي مبرور، وتحمدك نفسي و لساني وعقلي حمدا يبلغ الوفاء وحقيقة الشكر، حمدا يكون مبلغ رضاك عني، فنجني من سخطك. يا كهفي حين تعييني المذاهب(5) ويا مقيلي عثرتي، فلولا سترك عورتي لكنت من المفضوحين، ويا مؤيدي بالنصر فلولا نصرك إياي لكنت من المغلوبين، ويا من وضعت له الملوك نير(6) المذلة على أعناقها فهم من سطواته(7) خائفون، ويا أهل التقوى، ويا من له الاسماء الحسنى، أسألك أن تعفو عني، وتغفر لي، فلست بريئا فأعتذر، ولا بذي قوة فأنتصر، ولا مفر لي فأفر، وأستقيلك عثراتي، وأتنصل(Cool إليك من ذنوبي التي قد أوبقتني(9) وأحاطت بي فأهلكتني، منها فررت إليك رب تائبا
___________________________________
3 - أفلت: صفحت.
4 - شأن: أمر.
5 - المذاهب: الطرق والمسالك.
6 - * *.
7 - سطواته: بطشه.
8 - أتنصل: أتبرأ.
9 - أوبقتني: أذلتني.
[378]
فتب علي، متعوذا فأعذني، مستجيرا فلا تخذلني، سائلا فلا تحرمني معتصما فلا تسلمني، داعيا فلا تردني خائبا.
دعوتك يا رب مسكينا مستكينا، مشفقا، خائفا، وجلا فقيرا مضطرا إليك، أشكو إليك يا إلهي ضعف نفسي عن المسارعة فيما وعدته أولياء‌ك، والمجانبة عما حذرته أعداء‌ك، وكثرة همومي ووسوسة نفسي. إلهي لم تفضحني بسريرتي، ولم تهلكني بجريرتي،(10) أدعوك فتجيبني وإن كنت بطيئا حين تدعوني، وأسألك كلما شئت من حوائجي، وحيث ما كنت وضعت عندك سري، فلا أدعو سواك، ولا أرجو غيرك، لبيك لبيك، تسمع من شكا إليك، وتلقى من توكل عليك، وتخلص من اعتصم بك، وتفرج عمن لاذ بك. إلهي فلا تحرمني خير الآخرة والاولى لقلة شكري، واغفر لي ما تعلم من ذنوبي، إن تعذب فأنا الظالم المفرط المضيع الآثم المقصر المضجع(11) المغفل حظ نفسي، وإن تغفر فأنت أرحم الراحمين.
___________________________________
10 - بجريرتي: بذنبي.
11 - المضجع: الذي لم يقم بالامر.



التـــو لـــبـــــيــــــــك يــــــا مــــــوســـــــــى الــــــــــصدر لــــبــــــــيــــــــك قيـــــع

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
دموع السماء
حركي جديد


الاعلام : ذكر عدد المساهمات : 180
نقاط : 267
تاريخ التسجيل : 09/02/2011

مُساهمةموضوع: رد: يا كهفي//الإمام زين العابدين علي ابن الحسين ع    الأربعاء مارس 09, 2011 6:43 am

إلهي أحمدك وأنت للحمد أهل على حسن صنيعك إلي، وسبوغ نعمائك علي، وجزيل عطائك عندي، وعلى ما فضلتني من رحمتك، وأسبغت علي من نعمتك، فقد اصطنعت(2) عندي ما يعجز عنه شكري. ولو لا إحسانك إلي، وسبوغ نعمائك علي، ما بلغت إحراز حظي، ولا إصلاح نفسي، ولكنك ابتداتني بالاحسان، ورزقتني في أموري كلها الكفاية، وصرفت عني جهد البلاء، ومنعت مني محذور القضاء. إلهي فكم من بلاء جاهد قد صرفت عني، وكم من نعمة سابغة أقررت بها عيني، وكم من صنيعة كريمة لك عندي.

أنت الذي أجبت عند الاضطرار دعوتي، وأقلت(3) عند العثار زلتي، وأخذت لي من الاعداء بظلامتي.
إلهي ما وجدتك بخيلا حين سألتك، ولا منقبضا حين أردتك، بل وجدتك لدعائي سامعا، ولمطالبي معطيا، ووجدت نعماك علي سابغة في كل شأن(4) من شأني، وكل زمان من زماني. فأنت عندي محمود، وصنيعك لدي مبرور، وتحمدك نفسي و لساني وعقلي حمدا يبلغ الوفاء وحقيقة الشكر، حمدا يكون مبلغ رضاك عني، فنجني من سخطك. يا كهفي حين تعييني المذاهب(5) ويا مقيلي عثرتي، فلولا سترك عورتي لكنت من المفضوحين، ويا مؤيدي بالنصر فلولا نصرك إياي لكنت من المغلوبين، ويا من وضعت له الملوك نير(6) المذلة على أعناقها فهم من سطواته(7) خائفون، ويا أهل التقوى، ويا من له الاسماء الحسنى، أسألك أن تعفو عني، وتغفر لي، فلست بريئا فأعتذر، ولا بذي قوة فأنتصر، ولا مفر لي فأفر، وأستقيلك عثراتي، وأتنصل( إليك من ذنوبي التي قد أوبقتني(9) وأحاطت بي فأهلكتني، منها فررت إليك رب تائبا

التـــو لـــبـــــيــــــــك يــــــا مــــــوســـــــــى الــــــــــصدر لــــبــــــــيــــــــك قيـــــع


آن فـي قلبي آنين آلأحتضآ
ر

آلآ ترى قلبي آلشآمخ آمآمكَ ينهآر



">

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
حب علي
مشرفة قسمي القصائد والاشعار و القرآن الكريم


الاعلام : انثى عدد المساهمات : 1402
نقاط : 2066
تاريخ التسجيل : 08/01/2011

مُساهمةموضوع: رد: يا كهفي//الإمام زين العابدين علي ابن الحسين ع    الأربعاء مارس 09, 2011 9:43 am

إلهي أحمدك وأنت للحمد أهل على حسن صنيعك إلي، وسبوغ نعمائك علي، وجزيل عطائك عندي، وعلى ما فضلتني من رحمتك، وأسبغت علي من نعمتك، فقد اصطنعت(2) عندي ما يعجز عنه شكري. ولو لا إحسانك إلي، وسبوغ نعمائك علي، ما بلغت إحراز حظي، ولا إصلاح نفسي، ولكنك ابتداتني بالاحسان، ورزقتني في أموري كلها الكفاية، وصرفت عني جهد البلاء، ومنعت مني محذور القضاء. إلهي فكم من بلاء جاهد قد صرفت عني، وكم من نعمة سابغة أقررت بها عيني، وكم من صنيعة كريمة لك عندي.
___________________________________
2 - الصنيع: الاحسان.
[377]
أنت الذي أجبت عند الاضطرار دعوتي، وأقلت(3) عند العثار زلتي، وأخذت لي من الاعداء بظلامتي.
إلهي ما وجدتك بخيلا حين سألتك، ولا منقبضا حين أردتك، بل وجدتك لدعائي سامعا، ولمطالبي معطيا، ووجدت نعماك علي سابغة في كل شأن(4) من شأني، وكل زمان من زماني. فأنت عندي محمود، وصنيعك لدي مبرور، وتحمدك نفسي و لساني وعقلي حمدا يبلغ الوفاء وحقيقة الشكر، حمدا يكون مبلغ رضاك عني، فنجني من سخطك. يا كهفي حين تعييني المذاهب(5) ويا مقيلي عثرتي، فلولا سترك عورتي لكنت من المفضوحين، ويا مؤيدي بالنصر فلولا نصرك إياي لكنت من المغلوبين، ويا من وضعت له الملوك نير(6) المذلة على أعناقها فهم من سطواته(7) خائفون، ويا أهل التقوى، ويا من له الاسماء الحسنى، أسألك أن تعفو عني، وتغفر لي، فلست بريئا فأعتذر، ولا بذي قوة فأنتصر، ولا مفر لي فأفر، وأستقيلك عثراتي، وأتنصل(Cool إليك من ذنوبي التي قد أوبقتني(9) وأحاطت بي فأهلكتني، منها فررت إليك رب تائبا
___________________________________
3 - أفلت: صفحت.
4 - شأن: أمر.
5 - المذاهب: الطرق والمسالك.
6 - * *.
7 - سطواته: بطشه.
8 - أتنصل: أتبرأ.
9 - أوبقتني: أذلتني.
[378]
فتب علي، متعوذا فأعذني، مستجيرا فلا تخذلني، سائلا فلا تحرمني معتصما فلا تسلمني، داعيا فلا تردني خائبا.
دعوتك يا رب مسكينا مستكينا، مشفقا، خائفا، وجلا فقيرا مضطرا إليك، أشكو إليك يا إلهي ضعف نفسي عن المسارعة فيما وعدته أولياء‌ك، والمجانبة عما حذرته أعداء‌ك، وكثرة همومي ووسوسة نفسي. إلهي لم تفضحني بسريرتي، ولم تهلكني بجريرتي،(10) أدعوك فتجيبني وإن كنت بطيئا حين تدعوني، وأسألك كلما شئت من حوائجي، وحيث ما كنت وضعت عندك سري، فلا أدعو سواك، ولا أرجو غيرك، لبيك لبيك، تسمع من شكا إليك، وتلقى من توكل عليك، وتخلص من اعتصم بك، وتفرج عمن لاذ بك. إلهي فلا تحرمني خير الآخرة والاولى لقلة شكري، واغفر لي ما تعلم من ذنوبي، إن تعذب فأنا الظالم المفرط المضيع الآثم المقصر المضجع(11) المغفل حظ نفسي، وإن تغفر فأنت أرحم الراحمين.
___________________________________
10 - بجريرتي: بذنبي.
11 - المضجع: الذي لم يقم بالامر.



التـــو لـــبـــــيــــــــك يــــــا مــــــوســـــــــى الــــــــــصدر لــــبــــــــيــــــــك قيـــــع

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
يا كهفي//الإمام زين العابدين علي ابن الحسين ع
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
حركة أمل :: `·.¸¸.·¯`··._.· (القـســــــــم الاسٍـــــــلامي) `·.¸¸.·¯`··._.· :: الأدعية والزيارات-
انتقل الى: